واصلت إدارة نادي الترجي التونسي محاولاتها لعمل مزايدات على صفقة انتقال اللاعب الدولي أنيس البدري، حيث أصدرت بيانًا أكدت فيه تلقيها عرضين من فريق سعودي، الأول بـ200 ألف دولار، والآخر بـ500 ألف دولار، معتبرة أن ذلك المبلغ ليس في قيمة اللاعب ولا يلبي طلبات النادي، بالإضافة إلى ضمانات الدفع والإشكاليات التي عرفتها بعض الفرق التونسية للحصول على مستحقاتها من التفريط في لاعبيها مما يفسر الرفض الذي رافق هذا الملف.

وأضاف البيان: «يعتبر الترجي أن سفر أنيس البدري خارج تونس دون الحصول على إذن من الإدارة وموافقتها يعتبر خرقًا للقانون ولبنود العقد الذي يربط الطرفين، وسيتخذ بالتالي الإجراءات القانونية اللازمة في هذا الصدد».