بطولة فيفا اتي تايقرز

انتهاء دور الـ 4 .. بتأهل كلاً من نواف الراشد ومحمد الخياط للمباراة النهائية

خاص – اتي تايقرز :

انتهت بنجاح مباريات الجولة السابعة ماقبل الاخيرة ( دور الـ 4 ) ولله الحمد بتأهل كلاً من نواف الراشد ومحمد الخياط للمباراة النهائية وخروج كلاً من سامي الحربي ومؤيد الخياط من البطولة، عادت الجولة السابعة بلعب مبارياتها على نظام الذهاب والاياب بين المتسابقين على نظام خروج المغلوب. حيث لعب متصدر المجموعة B سامي الحربي أمام ثاني المجموعة A محمد الخياط ولعب نواف الراشد متصدر المجموعة A امام ثاني المجموعة B مؤيد الخياط.

تشارك اختيار جميع المتسابقين لمنتخب فرنسا للعب به في مبارياتهم في دور النصف نهائي حيث كان الوحيد المعتمد على هذا الاختيار فيما بين المتأهلين هو سامي الحربي، على العكس تماماً قام كلاً من نواف الراشد ومؤيد الخياط بتغيير فريق ليفربول بالإضافة إلى محمد الخياط بتغيير فريق برشلونة. عند السؤال لماذا تم هذا التغيير من قبل المتسابقين؟ أجاب محلل الصحيفة وسام بادغيش بأن المنتخب الفرنسي يعتبر أفضل خيار لوجود تجانس في جميع الخطوط الثلاثة ( الدفاع والوسط والهجوم ) سواء للصف الاساسي او الاحتياطي.

كان هناك استديو تحليلي وبث مباشر لمباريات هذا الدور بتواجد يوسف مياجان كمقدم للاستديو وتواجد كلاً من المحللين وسام بادغيش وحسين الهزازي كما شارك المدير العام للصحيفة رائد خاشقجي بالتعليق على مجريات المباريات مع المحلل وسام بادغيش. قام المحلل وسام بادغيش بترشيح أحد الفائزين من سامي الحربي ومحمد الخياط بالفوز بالبطولة نظراً لقوتهم الهجومية، على العكس تماماً كان لدى المحلل الاخر حسين الهزازي رأي آخر بأن المرشح بالفوز بالبطولة هو الفائز من نواف الراشد أو مؤيد الخياط نظراً لقوة الجانب الدفاعي لديهم.

للحديث عن مجريات مباراة الطرف الأول بين كلاً من سامي الحربي ومحمد الخياط فقد بدأت مباراة الذهاب بتقدم سامي الحربي بهدف في الدقيقة الـ 8 على الرغم من الاستحواذ الكبير لمحمد الخياط والذي ساهم بعد ذلك في تسجيل هدف التعادل له في نهاية الشوط الاول. استمر الاداء الجميل لمحمد الخياط في الشوط الثاني مما ساهم في تسجيله للهدف الثاني في الدقيقه 67، التحفظ الزائد لدى اللاعب محمد الخياط بعد تسجيله للهدف الثاني ساهم في تراجعه الهجومي مما ساعد سامي الحربي في تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 75 وكان من الممكن أن يخرج فائزاً حيث تم الغاء هدفه الثالث في الدقيقه 83 بداعي التسلل، على ذلك انتهت مباراة الذهاب بالتعادل 2 / 2 فيما بين المتسابقين بإستحواذ كبير لمحمد الخياط وصل إلى 63%.

في مباراة الاياب اعيد نفس سيناريو مباراة الذهاب بتسجيل سامي الحربي هدف التقدم في الدقيقه 15، قام بعد ذلك محمد الخياط بتسجيل هدف التعادل في الدقيقة 31 بعد أن عاد للسيطرة على مجريات المباراه انتهى بعدها الشوط الأول بالتعادل الايجابي 1 / 1 بتقاسم الاستحواذ فيما بين المنافسين 50%. بدأ الشوط الثاني بسيطرة كبيره من سامي الحربي دون نتيجة وبضياع فرص مهمه بعد أن غير اسلوب اللعب بأن يلعب على اطراف الملعب، هفوه من اللاعب سامي الحربي تؤدي إلى تسجيل المتسابق محمد الخياط هدفه الثاني في الدقيقة 70 استلم بعدها الخياط زمام الأمور إلى حين تسجيله للهدف الثالث في الدقيقة 90 وبها ينهي مباراة الإياب بنتيجة 3 / 1 ويعلن عن تأهله كطرف أول للمباراة النهائية بمجموع 5 / 3 ويخرج سامي متصدر مجموع B أحد ابرز المرشحين لنيل البطولة وضمها لسجل البطولات الثلاثة التي حققها لهذا العام 2020.

ننتقل للحديث عن مباريات الطرف الثاني بين نواف الراشد ومؤيد الخياط، حيث شهدت بداية متحفظه من الطرفين المعروف عنهم بقوتهم في الجانب الدفاعي أدى إلى تأخر ولوج الهدف الأول والذي كان من نصيب المتسابق نواف الراشد في الدقيقه 32 وهو الهدف الذي أنهى به مجريات الشوط الأول، كان هناك تقاسم بين المتسابقين في الاستحواذ 48% لنواف و 52% لمؤيد في هذا الشوط. بدأت مجريات الشوط الثاني كما بدأ الشوط الأول بتحفظ من الجانبين، أستغل مؤيد احد الهجمات بفاصل تكتيكي جميل أثمر عن تسجيله لهدف التعادل في الدقيقة 57، عاد بعدها سريعاً نواف لتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 62 بعد الهدف سيطر نواف على المباراه بشكل كبير إلى أن انهى المباراه لصالحه بالفوز 2 / 1.

مباراة الاياب بين المتسابقين نواف ومؤيد كانت مغايره عن العاده في التحفظ، حيث كان المتسابق مؤيد يهاجم بشكل كبير ولكن دون استثمار للفرص مما أدى إلى ضياع ثلاث فرص محققة له للتسجيل، واستمر ضياع الفرص إلى نهاية الشوط الأول والذي انتهى بالتعادل السلبي في ظل استمرار التحفظ العالي من نواف، وصل استحواذ نواف في هذا الشوط إلى 63% مقابل 37% لمؤيد. في الشوط الثاني من المباراه استمر الضغط العالي من مؤيد لتسجيل هدف بحاجه له للتعادل في مجموع المباريات، وتم ذلك في الدقيقه 54 ولكن تم الغاء الهدف بداعي التسلل وبالتالي يستمر سوء حظ مؤيد في هذا اللقاء. تسبب نواف في خطأ فادح في الدقيقه 80 في تطبيق مصيدة التسلل والتي تم كسرها بنجاح من مؤيد ولكن في النهايه شهدنا ضياع هدف محقق كان من الممكن أن يغير كثيراً من مجرى المباراه. استمرت الفرص الضائعه من مؤيد إلى أن قام نواف بتسجيل هدف أول مباغت في هذه المباراه في الدقيقة 87، بعدها ابتسم الحظ قليلاً لمؤيد بتسجيله لهدف التعادل في نهاية هذه المباراه ولكن بعد فوات الأوان لتنتهى المباراه بالتعادل الايجابي 1 / 1 وبالتالي يتأهل نواف بمجموع المباريات 3 / 2 كطرف ثاني للمباراه النهائية أمام محمد الخياط ليعلنوا عن لقاء آخر بينهم حيث سبق وأن تواجه الاثنان في مجموعة دور الـ 8 والتي انتهت فيها المباريتين بفوز نواف.

تتمنى صحيفة اتي تايقرز كل التوفيق للمتأهلين للمباراة النهائية نواف الراشد ومحمد الخياط في المباراة النهائية يوم الاثنين القادم، وحظ أوفر لكلاً من سامي الحربي ومؤيد الخياط اللذان سيلتقيان مره أخرى يوم الاثنين أيضاً لتحديد المركز الثالث.

Image

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء تعطيل إضافة مانع الإعلانات حتى تواصل تصفح الموقع